Urgent: انتهاء مجانية تصفح مواقع الإنترنت

Discussion dans 'Scooooop' créé par Le_Dictateur, 8 Avril 2006.

  1. Le_Dictateur

    Le_Dictateur Visiteur

    J'aime reçus:
    85
    Points:
    0

    هل بات يتعين على المستهلكين دفع المزيد من الأموال من أجل تصفح الويب؟ إذ شرعت شركات الهاتف والكابل مؤخراً في ترسيخ هذه المخاوف عبر الكشف عن خطط تستوجب من مواقع مثل امازون كوم وياهو ومواقع الويب الأخرى دفع رسوم جديدة من أجل ضمان أن تصل المحتويات إلى المستهلكين بسرعة أكبر، وهو الأمر الذي زاد من مخاوف أن ينتهي المطاف بالمستهلكين بأن يدفعوا مرتين مقابل الدخول إلى الانترنت مرة إلى شركة الهاتف أو الكابل التي تبيع لهم خط الاتصال أو خط الخدمة العريضة ومرة أخرى إلى شركات الانترنت التي ربما تفرض رسوماً جديدة على الأشخاص مقابل الحصول على المحتويات الموجودة في مواقعهم·

    وكما ورد في صحيفة انترناشونال هيرالد تريبيون فإنه في الوقت الذي ربما لا تزداد فيه هذه الأسعار في وقت قريب إلا أن جماعات حماية المستهلكين ومحللي الصناعة والمديرين التنفيذيين في شركات الاتصالات الهاتفية أشاروا الى أن المستهلكين بطريقة أو بأخرى أصبح يتعين عليهم دفع المزيد من الأموال في المستقبل من أجل الحصول على محتويات الويب والسبب واضح، كما يقولون، إذ أنه في ظل ما تشهده الحركة المرورية في الانترنت من ازدهار متنامي واشتداد مدة المنافسة فإن شركات الهاتف والكابل أصبحت تنفق مليارات الدولارات من أجل توسعة شبكاتها وهي ترغب في التوصل إلى موارد جديدة تساعدها في تمويل هذه الشبكات إذ يقول كارل روسو المدير التنفيذي بشركة كاليكس التي تبيع معدات تلفزيون الانترنت ''ان الشبكات الحالية أصبح من الضروري العمل على تحسينها وترقيتها ومهما تأخرت هذه الأعمال فإننا في النهاية لابد أن ندفع هذه المبالغ'' وفي أوروبا كذلك فإن نفس الفكرة أصبحت تتردد أصداؤها هناك·· ففي الشهر الماضي ذكر كاى أوى ريكي المدير التنفيذي لشركة دوتش تيليكوم بأن مزودي الخدمة الأوروبيين يعكفون على دراسة فرض رسوم على الشركات المزودة للمحتويات، وفي نفس الوقت فإن شركة دوتش تيليكوم التي تبنى في شبكة بالألياف البصرية للموجة العريضة بقيمة 3 مليارات يورو ( 3,6 مليار دولار) مازالت ترغب في أن يتم إلغاؤها من القوانين التي تطالب الاحتكارات السابقة بالسماح لمنافسيها بالدخول إلى شبكاتها·

    وظلت معظم مواقع محتويات الانترنت تعمل بشكل مجاني في غالب الأموال لأن مشغلي الشبكات كان يتعين عليهم نقل جميع البيانات التي تأتي الى شبكاتهم بصورة متساوية، واستمر بعض مزودي المحتويات يشترون خادمات اضافية تساعد على دخول المستهلكين إلى مواقعهم بشكل أسرع إلا أنهم ظلوا بأنفسهم يتكبدون هذه التكاليف، وفي الولايات المتحدة الأميركية فقد اقترحت شركات بيل للهاتف أن تتقاسم عبء تطوير شبكاتها مع الشركات التي ترسل البيانات، وتتمحور الفكرة في خلق نظام يسمح لمواقع الويب مقابل رسوم محددة بضخ بيانات مزودي المحتويات في نوع من المسار المنفصل السريع بحيث لا تختلط هذه البيانات بأي من بيانات الآخرين وربما يعتبر أحد صغار باعة التجزئة على الانترنت أن هذا الأمر غير ضروري إلا أنه يبقى شديد الأهمية بالنسبة لشركة تبيع خدمة الفيديو على الانترنت·

    وكانت شركات بيل قد أعلنت عن هذه الخطة في العام الماضي قبل أن تتلقى هجوماً سريعاً من جماعات حماية المستهلك وشركات التكنولوجيا ومشرعي القوانين الأكثر حرصاً على المحافظة على الدخول المجاني إلى الانترنت·

    أما الشركات مثل امازون كوم وئى باى وجوجل فقد أصبحت أكثر تخوفاً من أن ينتهي بها المطاف في مسارات بطيئة إن لم تبادر إلى شراء الدخول السريع للانترنت من شركات الاتصالات الهاتفية، وأكدت بيل أن هذه المسارات السريعة المقترحة سوف لن تعمد إلى إبطاء الحركة المرورية في المسارات الأخرى لأن شبكات الشركة كبيرة إلى الدرجة التي تستوعب البيانات الخاصة بكل شخص، إلا أن بعض المنتقدين أصبحت تساورهم الشكوك حيث ذكروا أن خطط بيل الرامية لبيع التلفزيون الذي يبث عبر شبكاتها من شأنه أن يترك مساحة أقل للمحتويات الأخرى، وكما يقول ريتش تيهراني رئيس شركة تيكنولوجي ماركيتينج الإعلامية التي تبيع خدمات هاتف الانترنت ''ليست هناك حدود لما يمكن أن يفرضوه من رسوم على هذا المسار العالي السرعة، كما أن بإمكانهم أن يجعلوا المسار البطيء السرعة بطيئاً بالقدر الذي يرغبون فيه''· ويمضي قائلاً: ''ليست هناك وسيلة حالياً لمعرفة حجم الأسعار التي سيفرضونها وهنا تكمن المخاوف''·


    جريدة الاتحا​

     
  2. Zahtie

    Zahtie Visiteur

    J'aime reçus:
    1
    Points:
    0
    Don’t wary too much about the information in this article because it is really just a battle between cable and telephone provider about the way the Voip will be delivered after AT&T and Verizon start deploying their optic fiber network capable of video streaming .
     

Partager cette page